تعليم كوم > >
المشاكل النفسيه للطفل المعوق حركيا في مدارس التعليم  



التربية الخاصة - التربية الفكرية تخصص التربية الخاصة , التربية الخاصة لذوي الإعاقات العقلية والبصرية والسمعية والحركية , مفهوم التربية الخاصة , صعوبات التعلم , منتدى التربية الخاصة , دبلوم التربية الخاصة , التربية الخاصة pdf , التربية الخاصة جامعة ام القرى , مدارس البنين , البنات , وزارة التربية والتعليم

المشاكل النفسيه للطفل المعوق حركيا في مدارس التعليم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته إن‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏المشاكل‏ ‏النفسية‏ ‏للطفل‏ ‏المعوق‏ (‏حركيا‏ ) سوف‏ ‏يتناول‏ ‏ثلاثة‏ ‏عناصر‏: 1- ‏معنى ‏الإعاقة‏ ‏ومعنى ‏الحركة‏. ‏


الردود

0

المشاهدات

1429


المشاكل النفسيه للطفل المعوق حركيا في مدارس التعليم


 
10-31-2012, 08:16 AM
المشاركة : 1
افتراضي المشاكل النفسيه للطفل المعوق حركيا في مدارس التعليم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته




إن‏ ‏الحديث‏ ‏عن‏ ‏المشاكل‏ ‏النفسية‏ ‏للطفل‏ ‏المعوق‏ (‏حركيا‏ ) سوف‏ ‏يتناول‏ ‏ثلاثة‏ ‏عناصر‏:

1- ‏معنى ‏الإعاقة‏ ‏ومعنى ‏الحركة‏. ‏

2- ‏تصحيح‏ ‏بعض‏ ‏المفاهيم‏ ‏الشائعة‏ ‏حول‏ ‏مشاكل‏ ‏المعوقين‏ ‏من‏ ‏الناحية‏ ‏النفسية‏. ‏

3- ‏مالا‏ ‏ينبغي ‏، ‏وما‏ ‏ينبغى ‏من‏ ‏المجتمع‏ ، ‏بمختلف‏ ‏خلقاته‏ ‏تجاه‏ ‏هؤلاء‏ ‏المعوقين‏.‏

أولا‏: ‏معنى ‏الإعاقة‏ ‏ومعنى ‏الحركة‏.





‏1- ‏معنى ‏الإعاقة‏:‏

ان‏ ‏الإعاقة‏ ‏بمعناها‏ ‏الأشمل‏ ‏هى ‏الحيلولة‏ ‏دون‏ ‏اطلاق‏ ‏قدرات‏ ‏الإنسان‏ ‏إما‏ ‏لنقص‏ ‏أصاب‏ ‏هذه‏ ‏القدرات‏ ، ‏أو‏ ‏للعجز‏ ‏عن‏ ‏تنميتها‏ ‏إلى ‏المدى ‏المناسب ‏، ‏أو‏ ‏للإفتقار‏ ‏إلى ‏مجال‏ ‏عملها‏ ‏بالدرجة‏ ‏الكافية‏. ‏

فاذا‏ ‏طبقنا‏ ‏هذا‏ ‏المفهوم‏ ‏الشامل‏ ‏على ‏قدرات‏ ‏الإنسان‏ ‏المعاصر‏ ‏لوجدنا‏ ‏أن‏ ‏الإعاقة‏ ‏البشرية‏ ‏عامة‏ ‏أكبر‏ ‏من‏ ‏تصور ‏، ‏فالمخ‏ ‏البشرى ‏مثلا‏ ‏لا‏ ‏يعمل‏ ‏منه‏ ‏سوى ‏عشرة‏ ‏بالمائة‏ ‏من‏ ‏حجم‏ ‏المستتبات‏ ‏العصبية‏ ‏فى ‏آن ‏، ‏وهو‏ ‏قادر‏ ‏أن‏ ‏يضاعف‏ ‏هذه‏ ‏النسبة‏ ‏أضعافا‏ ‏كثيرة‏ ‏فى ‏مجالات‏ ‏الابداع‏ ‏والخلق‏.

‏فمجالنا‏ ‏هذا‏ ‏المحدود‏ ( ‏الطفل‏ ‏المعاق‏ ‏حركيا ‏) ‏ينبغى ‏أن‏ ‏يكون‏ ‏تذكرة‏ ‏بمجالات‏ ‏أخرى ‏للإعاقة‏ ‏أخطر‏ ‏وأخفى‏.‏

‏2- ‏معنى ‏الحركة‏:

فاذا‏ ‏انتقلنا‏ ‏إلى ‏معنى ‏الحركة ‏، ‏فلابد‏ ‏أن‏ ‏نتذكر‏ ‏أننا‏ ‏نركز‏ ‏هنا‏ ‏على ‏الحركة‏ ‏العضلية‏ ‏المرتبطة‏ ‏بتطور‏ ‏قدرة‏ ‏الإنسان‏ ( ‏الطفل ‏) ‏فى ‏اكتسابه‏ ‏الوضع‏ ‏واقفا‏ ( ‏على ‏قدميه ‏) ‏ثم‏ ‏المهارة‏ ‏اليدوية‏ ‏والإصبعية‏ ‏بوجه‏ ‏خاص.

‏فالحركة‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏المنطلق‏ ‏هى ‏وسيلة:‏ ‏

أولا: لإخراج‏ ‏الطاقة.

ثانيا: تنمية‏ ‏القدرة‏.

ثالثا: ممارسة‏ ‏الإرادة‏.

رابعا: توسيع‏ ‏المجالات‏.

‏فاذا‏ ‏ما‏ ‏حرم‏ ‏الطفل‏ ‏من‏ ‏كل‏ ‏هذا‏:

‏فإنه‏ ‏سرعان‏ ‏ما‏ ‏يتحور‏ ‏ليحقق‏ ‏حركة‏ ‏أخرى ‏من‏ ‏خلال‏ ‏قدرته‏ ‏التعويضية‏ ‏الرائعة‏ ‏وذلك‏ ‏فى ‏مجالى ‏الفكر‏ ‏والخيال‏ ‏بخاصة ‏، ‏وهنا‏ ‏ينتقل‏ ‏معنى ‏الحركة‏ ‏إلى ‏ما‏ ‏تفيده‏ ‏الحركة‏ ‏العقلية‏ ‏بمعنى ‏اطلاق‏ ‏القدرات‏ ‏الذهنية‏ ‏فى ‏مجالى ‏الخيال‏ ‏والإبداع‏ ‏بالذات‏.‏

ونخلص‏ ‏من‏ ‏هذا‏ ‏إلى ‏أن‏:

مفهوم‏ ‏الحركة‏ ‏بمعنى ‏التغيير‏ ‏والتجديد‏ ‏والإبداع‏ ‏هو‏ ‏المفهوم‏ ‏اللائق‏ ‏بوعى ‏الإنسان‏ ‏المعاصر ‏، ‏فالقرد‏ ‏والغزال‏ ‏أقدر‏ ‏على ‏الحركة‏ ‏من‏ ‏الإنسان‏ ، ‏وعلى ‏ذلك‏ ‏فان‏ ‏فخر‏ ‏الإنسان‏ ‏الأسمى ‏هو‏ ‏بحركة‏ ‏عقله‏ ‏واتساع‏ ‏مجال‏ ‏وعيه ‏، ‏وخاصة‏ ‏بعد‏ ‏أن‏ ‏سيطر‏ ‏على ‏وسائل‏ ‏حركته‏ ‏بتوفقه‏ ‏التكنولوجى ‏عابر‏ ‏القارات‏ ‏با‏عابر‏ ‏السماوات‏.‏

فاذا‏ ‏ما‏ ‏اتسع‏ ‏معنى ‏الحركة‏ ‏فى ‏وعينا‏ ‏هذا‏ ‏الاتساع‏ ، ‏فان‏ ‏بكاءنا‏ ‏على ‏العجز‏ ‏العضلى ‏لابد‏ ‏وأن‏ ‏يتضاءل‏ ‏مع‏ ‏النظر‏ ‏إلى ‏المفهوم‏ ‏الأوسع‏ ‏للحركة‏ ‏التطورية‏ ، ‏والحركة‏ ‏العقلية‏ ، ‏والحركة‏ ‏الابداعية‏.‏

ثانيا‏: ‏تصحيح‏ ‏بعض‏ ‏المفاهيم‏ ‏الشائعة‏ ‏حول‏ ‏الأطفال‏ ‏المعوقين‏.

‏1- ‏إن‏ ‏كثيرا‏ ‏مما‏ ‏يسمى ‏مشاكل‏ ‏الطفل‏ ‏المعوق‏ ‏نابع‏ ‏من‏ ‏خيالنا‏ ‏أو‏ ‏اسقاطتنا ‏، ‏وهذا‏ ‏بدوره‏ ‏نابع‏ ‏من‏ ‏جهلنا‏ ‏أو‏ ‏حيلنا‏ ‏النفسية‏ (‏ ميكانزماتنا‏ ) ، ‏حيث‏ ‏أننا‏ ‏نتصور‏ ‏هذه‏ ‏المشاكل‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏نختبرها‏ ، ‏ونسقطها‏ ‏عليه‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏نستقبلها‏ ‏منه ‏، ‏فالطفل‏ ‏بقدرته‏ ‏التكيفية ‏الطبيعية‏ ‏يمكن‏ ‏أن‏ ‏ينسى ‏اعاقته‏ ‏ويتخطاها ‏، ‏ونحن‏ ‏نذكره‏ ‏بها‏ ‏ونعوقه‏ ‏بها‏ ‏إما‏ ‏من‏ ‏فرط‏ ‏حنو‏ ‏غير‏ ‏ضرورى ‏، ‏أو‏ ‏فرط‏ ‏إهمال‏ ‏غير‏ ‏انساني.

‏2- ‏إن‏ ‏نسبة‏ ‏المضاعفات‏ ‏النفسية‏ ‏لا‏ ‏تتناسب‏ ‏بالضرورة‏ ‏مع‏ ‏نسبة‏ ‏الإعاقة‏ ‏الجسدية ‏، ‏بل‏ ‏لعل‏ ‏العكس‏ ‏هو‏ ‏الصحيح‏ ‏فى ‏بعض‏ ‏الحالات‏ ، ‏أى ‏أنه‏ ‏قد‏ ‏يوجد‏ ‏هناك‏ ‏تناسب‏ ‏عكسى ‏بين‏ ‏نسبة‏ ‏الإعاقة‏ ‏وبين‏ ‏مضاعفاتها‏ ‏النفسية‏ ‏وأقسى ‏أنواع‏ ‏الإضطرابات‏ ‏النفسية‏ ‏من‏ ‏نوع‏ ‏القلق‏ ‏التشككي ‏، ‏أوهام‏ ‏الإشارة‏ ‏ينتج‏ ‏من‏ ‏الإصابات‏ ‏الطفيفة‏ ‏والعجز‏ ‏الذى ‏لا‏ ‏يعرفه‏ ‏الا‏ ‏صاحبه‏ ، ‏وهو‏ ‏إذ‏ ‏يحاول‏ ‏إخفاءها‏ ‏طول‏ ‏الوقت‏ ‏مركزا‏ ‏عليها‏ ‏وعى ‏اختبار‏ ‏ما‏ ‏اذا‏ ‏كان‏ ‏الغير‏ ‏قد‏ ‏عرفها‏ ‏من‏ ‏عدمه ‏، ‏وبالتالى ‏يركز‏ ‏على ‏ذاته‏ ‏وعلى ‏استقبال‏ ‏الآخرين‏ ‏له‏ ، ‏أى‏ ‏بفعل‏ ‏ذلك‏ ‏يحدث‏ ‏الإضطراب‏ ‏النفسى ‏سالف‏ ‏الذكر‏.‏

ومن‏ ‏هنا‏ ‏تأتى ‏التوصية‏ ‏بالوقاية‏ ‏النفسية‏ ‏بالإهتمام‏ ‏بهذه‏ ‏الإصابات‏ ‏الطفيفة‏ ‏أكثر‏ ‏فأكثر‏ ‏توقيا‏ ‏لهذه‏ ‏المضاعفات‏ ‏النفسية‏.‏



‏3- ‏ان‏ ‏صورة‏ ‏الجسم‏ ‏وتكوين‏ ‏الذات‏ ‏الجسمية‏ ‏تتعرضان‏ ‏لإهتزازات‏ ‏عند‏ ‏الطفل‏ ‏المعوق ‏، ‏وخاصة‏ ‏فى ‏سن‏ ‏مبكرة‏ ‏مما‏ ‏يتطلب‏ ‏نموا‏ ‏تعويضيا‏ ‏للذات‏ ‏النفسية.

وهنا‏ ‏تنقلب‏ ‏الصورة‏ ‏عند‏ ‏المعوق ‏، ‏ففى ‏حين‏ ‏يكون‏ ‏الجسم‏ ‏إطارا‏ ‏للنفس‏ ‏فى ‏الإنسان‏ ‏العادى ‏تكون‏ ‏النفس‏ ‏اطارا‏ ‏محتويا‏ ‏للجسم‏ ‏عند‏ ‏المعوق‏ ، ‏الأمر‏ ‏الذى ‏يؤكد‏ ‏ضرورة‏ ‏اعتبارا‏ ‏خاص‏ ‏لنمو‏ ‏الذات‏ ‏النفسية‏ ‏من‏ ‏خلال‏ ‏تنمية‏ ‏العلاقة‏ ‏بالعالم‏ ‏الخارجي ‏، ‏وبالواقع‏ ‏الآخر‏.‏

‏4- ‏إن‏ ‏مشاكل‏ ‏الطفل‏ ‏المعوق‏ ‏فى ‏التعليم‏ ‏والبيت‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏أن‏ ‏تحصى ‏فى ‏هذه‏ ‏العجالة‏ ، ‏ولكن‏ ‏ينبغى ‏ألا‏ ‏نبالغ‏ ‏فى ‏تصور‏ ‏شعوره‏ ‏بالنقص‏ ‏وحاجته‏ ‏إلى ‏الاعتبار‏ ‏الخاص‏ -‏ كما‏ ‏سيلى - قد‏ ‏يعجزه‏ ‏أكثر‏ ‏من‏ ‏عجزه ‏، ‏فاحترام‏ ‏عجزه‏ ‏ينبغى ‏أن‏ ‏يسير‏ ‏جنبًا‏ ‏إلى ‏جنب‏ ‏مع‏ ‏احترام‏ ‏قدرته‏ ، ‏لا‏ ‏قدرتنا‏ ‏فقط‏ ، ‏على ‏الإنتصار‏ ‏على ‏هذا‏ ‏العجز‏.‏

‏5- ‏لعل‏ ‏من‏ ‏أكبر‏ ‏مشاكل‏ ‏الطفل‏ ‏العاجز‏ ‏هو‏ ‏أن‏ ‏تستعمله‏ ‏الأسرة‏ ‏مشجبا‏ ‏تعلق‏ ‏عليها‏ ‏فشلها‏ ‏وتعاستها‏ ، ‏فتعطى ‏كل‏ ‏فرص‏ ‏البهجة‏ ‏ومشاركة‏ ‏الحياة‏ ‏والإسهام‏ ‏فيها‏ ‏واثراءها‏ ‏تحت‏ ما ‏هو عنوان‏ ‏المبالغة‏ ‏الخاصة‏ ‏فى ‏الإعتبارات‏ ‏المتعلقة‏ ‏باحتياجات‏ ‏طفلها‏ ‏العاجز‏ ‏وظروفه‏.‏

ثالثا‏: ‏ما‏ ‏لا‏ ‏ينبغى ‏وما‏ ‏ينبغى.

ان‏ ‏حجم‏ ‏مشكلة‏ ‏الطفل‏ ‏العاجز‏ ‏تتوقف‏ ‏على ‏موقفنا‏ ‏منه.

‏وهذا‏ ‏يتطلب‏ ‏الإنتباه‏ ‏إلى ‏محاذير‏ ‏قد‏ ‏تدفعنا‏ ‏إليها‏:

1- ‏حسن‏ ‏النية‏.‏

2- ‏تركيبنا‏ ‏النفسى ‏الخفي‏.‏ ‏

3- قلة‏ ‏المعلومات‏ ‏المتاحة‏ ‏موضوعيا‏ ‏حول‏ ‏هذه‏ ‏القضية‏.

‏وسوف‏ ‏أبدأ‏ ‏بما‏ ‏لا‏ ‏ينبغى ‏حتى ‏نستنتج‏ ‏تلقائيا‏ ‏ما‏ ‏ينبغى‏:‏

أولا: ما لا ينبغي.

‏1- ‏فرط‏ ‏التركيز‏ ‏على ‏الطفل‏ ‏المعاق:‏

‏فهو‏ ‏قادر‏ ‏على ‏أن‏ ‏ينسى ‏عجزه ‏، ‏فلنساعده‏ ‏فى ‏ذلك ‏، ‏لا‏ ‏بأن‏ ‏ننساه‏ ‏هو‏ ‏شخصيا ‏، ‏ولكن‏ ‏بأن‏ ‏نتناول‏ ‏عجزه‏ ‏بحجمه ‏، ‏فالطفل‏ ‏كيان‏ ‏بشرى ‏كامل‏ ‏يستعمل‏ ‏عضلاته‏ ‏وهو‏ ‏ليس‏ ‏دمية‏ ‏فقدت‏ " زنبركها‏ " ‏، مع‏ ‏التذكرة‏ ‏بأن‏ ‏فرط‏ ‏الإهتمام‏ ‏الدرامى ‏قد‏ ‏يحمل‏ ‏أحيانا‏ ‏من‏ ‏المعانى ‏ما‏ ‏سبق‏ ‏الإشاره‏ ‏إليه‏ ‏وهو‏ ‏احتمال‏ ‏استعماله‏ ‏كمشجب‏ ‏نعلق‏ ‏عليه‏ ‏فشلنا‏ ‏وتعاستنا‏ ‏وهروبنا‏ ‏من‏ ‏مواجهة‏ ‏الحياة‏ ‏والاسهام‏ ‏فيها ‏، ‏كما‏ ‏لا‏ ‏ينبغى‏ ‏أن‏ ‏نسقط‏ ‏على ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الطفل‏ ‏داخلنا‏ ‏العاجز ‏، ‏وكأنه‏ ‏رمز‏ ‏خارجى ‏لعجزنا‏ ‏نحن‏ ‏عن‏ ‏الابداع ‏، ‏أو‏ ‏كأن‏ ‏شلله‏ ‏الحركى ‏هو‏ ‏المسقط‏ ‏لشللنا‏ ‏التطورى ‏الأمر‏ ‏الذى ‏يعطله‏ ‏ويعطلنا‏ ‏فى ‏آن‏ ‏واحد‏.‏

‏2- ‏أن‏ ‏نعزل‏ ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الطفل‏ ‏عن‏ ‏المجتمع:‏

تحت‏ ‏أى ‏دعوى ‏من‏ ‏الدعاوى ‏ما‏ ‏كان‏ ‏إلى ‏ذلك‏ ‏سبيل ‏، ‏ولنثق‏ ‏فى ‏قدرته‏ ‏وقدرة‏ ‏المجتمع‏ ‏التلقائية‏ ‏على ‏هذا‏ ‏التعامل‏ ‏مع‏ ‏العجز‏ ‏وقبوله‏ ‏والتكيف‏ ‏له ‏، ‏ولنتذكر‏ ‏أطفالا‏ ‏يلعبون‏ ‏الكرة‏ ‏مع‏ ‏أقرانهم ‏، ‏يزحفون‏ ‏على ‏مقعدتهم‏ ‏يسحبون‏ ‏رجلهم‏ ‏وراءهم‏ ‏فى ‏نشاط‏ ‏رائع‏ ‏فى ‏الحارات‏ ‏والقري ‏، ‏فيسمح‏ ‏لهم‏ ‏تلقائيا‏ ‏باللعب‏ ‏بأيديهم‏ ‏ضاربين‏ ‏عرض‏ ‏الحائط‏ ‏بانها‏ ‏كرة‏ ‏قدم‏ ‏لا‏ ‏يخاف‏ ‏زملاؤهم‏ ‏أن‏ ‏يدوسوهم ‏، ‏ولا‏ ‏يخافون‏ ‏هم‏ ‏أن‏ ‏يداسوا‏ ، ‏وقد‏ ‏يكون‏ ‏هذا‏ ‏المنظر‏ ‏مؤلما‏ ‏لمن‏ ‏لم‏ ‏يتعود‏ ‏عليه ‏، ‏إلا‏ ‏أنه‏ ‏درس‏ ‏رائع‏ ‏لمن‏ ‏يريد‏ ‏أن‏ ‏يتأكد‏ ‏من‏ ‏قدرة‏ ‏الانسان‏ ‏وفهم‏ ‏الأقران‏ ‏ورحمة‏ ‏الطبيعة‏ ‏فى ‏آن ‏، ‏والتأكيد‏ ‏على ‏كل‏ ‏ذلك‏ ‏لا‏ ‏ينبغى‏ ‏أن‏ ‏يهون‏ ‏من‏ ‏انجازات‏ ‏الأجهزة‏ ‏التكنولوجية‏ ، ‏ولكنه‏ ‏يؤكد‏ ‏ضرورة‏ ‏احترام‏ ‏الطبيعة‏ ‏البشرية‏ ‏والفطرية‏ ‏قبل‏ ‏وبعد‏ ‏الأجهزة‏.‏

‏3- ‏أن‏ ‏نبالغ‏ ‏فى ‏الشفقة‏ ‏على ‏مثل‏ ‏هذا‏ ‏الطفل.

‏ولنتذكر‏ ‏أن‏ ‏معنى ‏الشفقة‏ ‏لغة‏ ‏هو‏ ‏الخوف ‏، ‏وأن‏ ‏معناها‏ ‏الشائع‏ ‏هو‏ " الصعبانية ‏" ، ‏وهى ‏بالعينين‏ ‏شعور‏ ‏قاس‏ ‏متعال‏ ‏قبيح‏ ، ‏أما‏ ‏الشعور‏ ‏الأرقى ‏والأنسب‏ ‏فهو‏ ‏الرحمة‏ ‏التى ‏كتبها‏ ‏الله‏ ‏على ‏نفسه‏ ‏بمعنى ‏المشاركة‏ ‏والفهم‏ ‏والإحترام‏ ‏لما‏ ‏يشمل‏ ‏العدل‏ ‏والتعاطف‏ ‏المسئول‏ ‏والألم‏ ‏الداخلي. ‏

وهذا‏ ‏يحتاج ‏إلى ‏درجة‏ ‏من‏ ‏النضج‏ ‏النفسى ‏والعطاء‏ ‏الصامت‏ ‏أكثر‏ ‏مما‏ ‏يحتاج‏ ‏للتوعية‏ ‏الذهنية‏ ‏والنصائح‏ ‏السطحية‏.‏

‏4- ‏أن‏ ‏يلهينا‏ ‏شرف‏ ‏العناية‏ ‏بهذه‏ ‏المشاكل‏ ‏الهامة‏ ‏الظاهرة‏ ‏الخطيرة‏ ‏عن‏ ‏مشاكل‏ ‏الإعاقة‏ ‏الأخفى ‏والأخطر‏.

‏اذ‏ ‏يجدر‏ ‏بنا‏ ‏أن‏ ‏نتذكر‏ ‏أن‏ ‏الإنسان‏ ‏المعاصر‏ ‏عامة‏ ‏هو‏ ‏معاق‏ ‏بالضرورة‏ ، ‏اذ‏ ‏هو‏ ‏لا‏ ‏يستعمل‏ ‏قدراته‏ ‏التى ‏خلقها‏ ‏الله‏ ‏له ‏بالقدر‏ ‏المناسب‏ ‏لإمكانياته‏ ‏أو‏ ‏لإحتياجاته‏ ‏و‏‏احتياجات‏ ‏مجتمعه‏ ‏وبنى ‏جنسه ‏، ‏فتعاطفنا‏ ‏مع‏ ‏الطفل‏ ‏المعاق‏ ‏يكون‏ ‏لائقا‏ ‏ومناسبا‏ ‏ومفيدا‏ ‏اذا‏ ‏تذكرنا‏ ‏اعاقتنا‏ ‏فى ‏مجالات‏ ‏أهم ‏، ‏وأننا‏ ‏كلنا‏ ‏فى ‏الهم‏ ‏شرق ‏، ‏ومع‏ ‏اختلاف‏ ‏مجالات‏ ‏الإعاقة‏.‏

وبعـد.....

فاذا‏ ‏كان‏ ‏هذا‏ ‏لا‏ ‏ينبغى ‏فإننا‏ ‏نستطيع‏ ‏استنتاج‏ ‏ما‏ ‏ينبغى ‏تلقائيا ‏، ‏فأوجز‏ ‏هذه‏ ‏التوصيات‏ ‏فى ‏خطوط‏ ‏عريضة‏ ‏محدودة‏:‏

ثانيا: ما ينبغي.

‏1- ‏أن‏ ‏نعامل‏ ‏المعوق‏ ‏فى ‏داخلنا‏ ‏قبل‏ ‏ظاهر‏ ‏سلوكنا‏:

‏باعتباره‏ ‏انسانا‏ ‏عاديا‏ ‏تماما‏ ‏يحتاج‏ ‏إلى ‏حسابات‏ ‏أخرى ‏فى ‏التعامل‏ ‏والفرص‏ ‏المتاحة‏ ‏لا‏ ‏أكثر‏ ‏ولا‏ ‏أقل‏ ‏بلا‏ ‏شفقة‏ ‏رخوة‏ ‏أو‏ ‏استعلاء‏ ‏دعى‏.‏

‏2-‏ ‏أن‏ ‏تتاح‏ ‏الفرص‏ ‏الدراسية‏ ‏والثقافية‏ ‏للطفل‏ ‏المعوق.:

‏بجرعة‏ ‏أكبر‏ ‏وأكثر‏ ‏تركيزا‏ ‏وتنوعا‏ ‏من‏ ‏الطفل‏ ‏العادى ، ‏وذلك‏ ‏لإتاحة‏ ‏مجال‏ ‏للحركة‏ ‏التطورية‏ ‏الفكرية‏ ‏والإبداعية‏ ‏بديلا‏ ‏عن‏ ‏الحركة‏ ‏الفيزيائية‏ ‏العضلية‏ ‏المفصلية‏.‏

‏3- ‏أن‏ ‏تجد‏ ‏الأسرة:

من‏ ‏خلال‏ ‏اسهام‏ ‏المجتمع‏ ‏طريقا‏ ‏آخر‏ ‏لحل‏ ‏مشاكلها‏ ‏بعيدا‏ ‏عن‏ ‏التركيز‏ ‏على ‏إعاقة‏ ‏الطفل ‏، ‏فتكون‏ ‏العناية‏ ‏بالصحة‏ ‏النفسية‏ ‏لكل‏ ‏أفراد‏ ‏الأسرة‏ ‏هى ‏السبيل‏ ‏لإطلاق‏ ‏سراح‏ ‏الطفل‏ ‏من‏ ‏سجن‏ ‏شفقتهم‏ ‏وتركيزهم ‏، ‏مع‏ ‏التحذير‏ ‏من‏ ‏الجانب‏ ‏الآخر‏ ‏من‏ ‏حركة‏ ‏البندول‏ ‏أى ‏من‏ ‏فرط‏ ‏الإهمال‏ ‏تجنبا‏ ‏للمشاركة‏ ‏فى ‏الألم‏.‏

‏4- أن‏ ‏يدخل‏ ‏المعوق‏ ‏المدارس‏ ‏العادية‏ ‏ما‏ ‏أمكن:‏

مع‏ ‏العناية‏ ‏بترشيد‏ ‏زملائه‏ ‏بطريق‏ ‏غير‏ ‏مباشر‏ ‏بحجم‏ ‏الإعاقة‏ ‏ومعناها‏ ‏وتنمية‏ ‏المشاعر‏ ‏الإنسانية‏ ‏التراحمية‏ ‏الواجبة ‏، ‏والعناية‏ ‏باختبار‏ ‏المدرسين‏ ‏على ‏درجة‏ ‏مناسبة‏ ‏من‏ ‏النضج‏ ‏والوعى.

‏5- ‏‏أن‏ ‏تخصص‏ ‏برامج‏ ‏تعليمية‏ ‏كاملة‏ ‏ومنظمة:‏ ‏

فى ‏وسائل‏ ‏الإعلام‏ ‏المرئية‏ ‏والمسموعة‏ ‏للفئة‏ ‏التى ‏لا‏ ‏تستطيع‏ ‏الذهاب‏ ‏أصلا‏ ‏إلى ‏المدرسة‏ ‏وربما‏ ‏عمت‏ ‏الفائدة‏ ‏لدارسى ‏المنازل‏ ‏جميعا‏.‏

‏6- ‏أن‏ ‏تتاح‏ ‏فرص‏ ‏أكبر‏ ‏ومخفضة‏ ‏ما‏ ‏أمكن‏ ، ‏للمعوقين‏ ‏وأسرهم:‏

للحصول‏ ‏على ‏الكتب‏ ‏والأدوات‏ ‏الفنية‏ ( ‏إعارة‏ ‏أو‏ ‏إقتناء‏ ‏بشكل‏ ‏سهل‏ ‏ومجانى ‏أو‏ ‏بثمن‏ ‏رمزى‏ ).‏

‏7- ‏أن‏ ‏تتاح‏ ‏فرصة‏ ‏أكبر‏ لأ‏سر‏ ‏المعوقين:‏

‏للحصول‏ ‏على ‏مسكن‏ ‏أرحب‏ ‏وتسهيلات‏ ‏مهنيه‏ ‏خاصة‏ ، ‏لإتاحة‏ ‏الفرصة‏ ‏المكانية‏ ‏والوقتية‏ ‏للعناية‏ ‏المناسبة‏ ‏للطفل‏ ‏المعوق ‏، ‏على ‏أن‏ ‏هذا‏ ‏لا‏ ‏يعنى ‏تمييزا‏ ‏خاصا‏ ‏وإنما‏ ‏يعنى ‏تعويضا‏ ‏واجبا‏.‏

وأخيرا.....

‏فانى ‏أدعو‏ ‏الله‏ ‏أن‏ ‏تكون‏ ‏دلالة‏ ‏الإهتمام‏ ‏المفرط‏ ‏بالأطفال‏ ‏المعوقين‏ ‏هو‏ ‏علامة‏ ‏صحية‏ ‏تدل‏ ‏على ‏درجة‏ ‏يقظة‏ ‏المجتمع‏ ‏ومسئوليته‏ ‏بما‏ ‏يشمل‏ ‏ضمنا‏ ‏العناية‏ ‏بغير‏ ‏المعوقين‏ ‏ظاهرا ‏، ‏فالمجتمع‏ ‏الصحيح‏ ‏والصحى ، ‏كما‏ ‏نأمل‏ ‏لمجتمعنا‏ ، ‏هو‏ ‏المجتمع‏ ‏الذى ‏يتيح‏ ‏أكبر‏ ‏الفرص‏ ‏لقدرات‏ ‏أفراده‏ ‏فى ‏السواء‏ ‏والمرض ‏، ‏فى ‏العجز‏ ‏والحركة.

وفقنا‏ ‏الله‏ ‏إلى ‏عمل‏ ‏الخير‏ ‏وخير‏ ‏العمل.


*****************************
مع تحيات( الاخصائي النفسي)
برامج التربيه الخاصه




رد مع إقتباس
اضف رد

مواقع النشر (المفضلة)

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)


 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
دليل المرشد الطلابي في مدارس التعليم العام أحمد الشهري منتدى التوجيه و الإرشاد 1 01-07-2014 02:30 PM
تهيئة الكتابة للطفل وضوح القحطاني منتدى رياض الأطفال 2 08-21-2013 05:03 AM
البرنامج الغذائي للطفل بعد 6 أشهر‎ّّ وضوح القحطاني منتدى الأسرة والمجتمع 0 06-01-2013 12:59 AM
الغذاء للطفل التوحدي وضوح القحطاني التربية الخاصة - التربية الفكرية 1 04-23-2013 01:14 PM
دليل المعلم لتحسين طرق التعليم والتعلم في مدارس الوطن العربي أحمد الشهري تقنيات التعليم - مصادر التعلم 0 11-01-2012 07:00 AM


الساعة الآن 08:51 PM

أدوات الموضوع