إعلان تجاري
إعلان تجاري
إعلان تجاري
إعلان تجاري
إعلان تجاري

تعليم كوم > >
نماذج التعلم وإستراتيجيات التدريس  



منتدى المعلمين والمعلمات مناقشة قضايا المعلمين والمعلمات والتربويين وجميع القضايا التعليمية

نماذج التعلم وإستراتيجيات التدريس

نماذج التعلم وإستراتيجيات التدريس نموذج لعب الأدوار مراحله ‎ ـ عدنان مرجي.* ـ نموذج لعب الأدوار . • يستخدم هذا النموذج في حل المشكلات التي تواجهنا في ظروف معينة ناتجة


الردود

0

المشاهدات

2945


نماذج التعلم وإستراتيجيات التدريس


 
02-24-2016, 08:29 AM
المشاركة : 1
Icon24 نماذج التعلم وإستراتيجيات التدريس

نماذج التعلم وإستراتيجيات التدريس
نموذج لعب الأدوار مراحله

‎ ـ عدنان مرجي.*
ـ نموذج لعب الأدوار .
• يستخدم هذا النموذج في حل المشكلات التي تواجهنا في ظروف معينة ناتجة عن ضغوطات معينة نتصرف فيها بطرق خاطئة في مرحلة ما.
• تم تطوير استخدام هذا النموذج في إثراء المنهاج المدرسي.
• للطالب دوراً يلعبه سواء كان معبراً عن نفسه أو غيره، وتأدية هذا الدور في بيئة أمنة )جو من التسامح والتعاون(، ويطور الطالب قدراته في التعبير والتفاعل مع الآخرين، ويتم تقيمهم من قبل زملائهم في الصف ولا يترتب على أداء هذه الأدوار أي مخاطر.
• يسهم هذا النشاط في بناء الثقة بأنفسهم وقدراتهم وإمكاناتهم .
* ـ مراحل نموذج لعب الادوار :
• ـ المرحلة الأولى : تهيئة الطلبة .
• يتم في هذه المرحلة تهيئة الطلبة وهنا يتم التأكيد على ضبط الزمن بحيث يتم مراقبته وتحديدة بحيث يتم استخلاص المشكلات التي يواجهها الطلبة ومناقشة المشكلة مع الطلبة وتحديد المواقف التي تم مواجهتها في المشكلة.
• دور المعلم : توفير انشطة صفية جسدية والعاب ومسرحيات.
• دور الطالب : المشاركة.
• بالرغم من أن هذه المرحلة تتم بوقت قصير ومحدد إلا أنها ضرورية لعملية تهيئة الطلبة.
• ـ المرحلة الثانية : إختيار المجموعة الأولى .
• إختيار المجموعة الأولى من المشاركين بحيث تكون عملية إختيارهم من خلال التطوع في المشاركة، ويجب أن يكون هناك جدية من الطلبة والابتعاد عن قيام الطلبة باختيار زملائهم.
• دور المعلم : اختيار الطلبة المتطوعين.
• دور الطالب : متطوع ومبادر.
• تعتبر عملية إختيار المتطوعين لبداية العرض عملية جيدة.
• ـ المرحلة الثالثة : تحديد المشكلة والإعداد للمشهد والشخصيات .
• يتم من خلال الاجماع على وجود هذه المشكلة، وإن عملية لعب الأدوار غير مخيفة وسهلة، يتم من خلال الاجماع على وجود هذه المشكلة، ويجب وصف المشهد والشخصيات من خلال طرح عدد من الاسئلة منها من هي الشخصية ؟ أو أين يحدث هذا المشهد ؟ ولماذا اخترنا هذه الشخصيات ؟ وماذا تفعل الشخصيات في نهاية العرض ؟
• دور المعلم : استعراض أسباب استخدام نموذج لعب الأدوار وإجابة أسئلة الطلبة حول الإعداد والشخصيات.
• دور الطالب : قيام الطلبة بطرح أسئلة على المعلم.
• التاكد من أن المشكلة التي تم طرحها واضحة للطلبة من كيفية اسئلتهم.
• ـ المرحلة الرابعة : توجيه الملاحظين للعرض .
• يتم في هذه المرحلة توجيه انتباه الملاحظين إلى سلوكيات محددة والانتباه إلى الانفعالات الحركية والصوتية للعرض.
• دور المعلم : يقوم بطرح اسئلة وتوجيه الطلبة لملاحظة النموذج.
• دور الطالب : مشاهدة العرض مع الأخذ بعين الاعتبار توجيهات المعلم.
• تركيز الملاحظة على موضوع المشكلة المطروحة.
• ـ المرحلة الخامسة : لعب الأدوار للمشهد الأول .
• يتم في هذه المرحلة عمل المشهد من قبل الطلبة الذين تم إختيارهم بحيث يكونوا معديين بشكل جيد من خلال معرفتهم بالإعداد ودورهم في العرض ومن سمات هذا العرض طرح الاسئلة، وقد يتم ايقاف العرض لمناقشة بعض الاسئلة.
• دور المعلم : إعطاء الاشارة لبدء العرض الأول لطرح المشكلة والحل.
• دور الطالب : القيام بتمثيل العرض الأول والملاحظة من قبل الطلبة الأخرين.
• التأكد من أن كل من الطلبة سواء أكانوا ممثلين أو ملاحظين من معرفتهم بالمشكلة والوضع بشكل مناسب.
• ـ المرحلة السادسة : إيقاف العرض من أجل المناقشة والتقييم .
• يتم في هذه المرحلة فحص ردود الأفعال للطلبة حول ما تم سماعه ومشاهدته ومناقشة الاحتمالات التي تنشأ من تصرف الشخص بطريقة اخرى، فما هي النتائج المترتبة على هذا التصرف ؟ و يعمل اسلوب المعلم على زيادة إمكانية تفاعل الطلبة بطريقة إيجابية تغني النقاش وتثريه.
– دور المعلم : مناقشة جدوى الحل.
– دور الطالب : المشاركة في المناقشة.
تدريب الملاحظين على المراقبة والتعليق المفيد والهادف.
• ـ المرحلة السابعة : عرض المشهد الثاني .
• يتم في هذه المرحلة تنقيح المشهد من خلال إعادته مع لاعبين أخرين والبحث عن حلول بديلة من خلال العرض الثاني للطلبة وطرح تساؤولات أين يتم هذا العرض، وما هو الحل الجديد الذي سيقوم به في بداية العرض، وهل سيكون الحل مناسباً وهذه الاسئلة تلعب دوراً هاماً في زيادة تركيز واقتناع اللاعبين.
• دور المعلم : اختيار اللاعبين الجدد.
• دور الطالب : متطوعيين للعب الأدوار في العرض الثاني.
• التأكد من معرفة الممثلين عن الوضع ومعرفة الملاحظين عن الأشياء التي سيركزون عليها.
• ـ المرحلة الثامنة : إيقاف العرض مرة أخرى للمناقشة والتقييم .
• يتم إيقاف العرض بحسب امكانية توفر وقت بحيث يتم مناقشة وتقييم الحلول الجديدة ونتائجها، وهذه الاستجابات تعكس لنا دور الشخصيات وما هيتها وأن هذه المناقشات تلعب دوراً حاسماً في تعلم الطالب ويجب أن لا يكون فيها خداع للطالب.
• دور المعلم : ايقاف العرض والسماح بمناقشة الحلول الجديدة وجدوى هذه الحلول.
• دور الطالب : المشاركة في المناقشة.
• تذكير الملاحظين بالتعليمات المناسبة والمهمة.
• ـ المرحلة التاسعة : تعميم الخبرات حول المشكلة .
• حيث يتم توجيه الطلبة إلى ما تم تعلمه من خلال لعب الأدوار والتحدث عن أفضل الحلول وطرح اسئلة عن الطلبة مثل ما هو أفضل حل بالنسبة لك ؟ ولماذا ومن هم الذين لن يرضوا عن هذه الحلول ؟
• دور المعلم : طرح اسئلة تقيمية للموقف بالكامل عن ارائهم في الحلول المطروحة ومدى رضاههم عنها وماذا نختار لكي نجعل الآخرين سعداء ؟


تعريف دورة التعلم

تعريف : دورة التعلم Learning Cycle
* ـ عرفت دورة التعلم بأنها : نموذج تدريسي شامل يمكن استخدامه في تقديم مواد المنهج، وهذا النموذج يقسم التعليم إلى ثلاث مراحل، هي مرحلة الاستشكاف ومرحلة تقديم المفهوم ومرحلة تطبيق المفهوم.
• وأيضاً عرفت بأنها : طريقة تصميم مناهج، كما أنها طريقة تدريس، ومن الممكن أن تزودنا بفرص لتشخيص العناصر الجيدة إذا كانت موجودة.
• وينظر )Martin( إلى دورة التعلم بأنها : طريقة لتخطيط الدروس وتعليمها وتعلمها ولتطوير المناهج.
• وعرفت أيضاً بانها : طريقة تعليم، كما أنها طريقة تصميم مناهج وتتكون من ثلاث مراحل هي جمع البيانات واستخلاص المفهوم وتطبيق المفهوم.
• وعرفت أيضاً بانها : أحد أساليب التدريس التي تؤكد على التفاعل بين المدرس وطلابه في أثناء الموقف التعليمي وتسير وفق خطوات معينة.
• ولهذا فإن دورة التعلم تشير إلى إنها طريقة للتعليم أو أسلوب من أساليب تصميم المناهج تتضمن مجموعة من الخطوات والفعاليات يقوم بها المتعلمين وفق كل مرحلة من مراحل دورة التعلم.
● ـ 062 : د. سلمان أحمد الدوسري ) المعلومات

التعلم بطريقة المشروعات

ـ تعريف : التعلم القائم على المشروعات .
ـ بندر عبدالله الحازمي.* ـ الخصائص الثمانية التى يجب أن تتوفر فى التعلم القائم على المشروعات :
1 ( اشتراك الطلاب فى مشكلات حياتية واقعية .. و يترك للتلاميذ حرية اختيار القضية أو المشكلة التى تعنيهم .
2 ( يجب ان تتوفر لدى الطلاب بعض المهارات مثل :
ـ القدرة على طرح أسئلة .
ـ القدرة على البحث عن المصادر .
ـ مهارات التخطيط السليم .
ـ التفكير النقدى .
ـ مهارات حل المشكلات .
3 ( يجب أن يتعلم الطلاب كيفية تطبيق المحتوى الذى تعلموه مقترناً بالمهارات التى لديهم فى مرحلة القيام بالمشروع .
4 ( يتيح الفرصة للطلاب لكى يتعلموا و يقوموا بتطبيق ما تعلموه من خلال مهارات الاتصال بالأخرين بناء على العمل داخل مجموعات دراسية، او إذا اتيحت لهم الفرصة يمكنهم العمل مع أفراد خارج نطاق المجتمع المدرسى .
5 ( يتيح للطلاب الفرصه لتطبيق عدد كبير من المهارات التى سيحتاجونها فى مرحلة أكبر من العمر وفى حياتهم الوظيفية مثل :
ـ كيفية تقسيم الوقت و البحث عن المصادر .
ـ تنمية الشعور بالمسئولية .
ـ معرفة الفرد لقدراته .
ـ التعلم من خلال التجارب …. الخ .
6 ( توقع ما سيتم انجازه أو أهداف التعلم والربط بين تلك الانجازات والاهداف والمعايير الخاصة بالمدرسة أو الحكومة وهى الاهداف التى تم الاتفاق عليها فى بداية المشروع .
7 ( الدمج بين الانشطة المختلفة التى ستساعد الطلاب على عملية التفكير النقدى للخبرات والتجارب التى مروا بها خلال مراحل عمل المشروع والربط بين تلك الخبرات ومعايير وأهداف التعلم التى سبق وضعها فى بداية المشروع .
8 ( عرض المنتج النهائى الذى يظهر من خلاله ما تعلمه الطلاب حتى تتم عملية التقييم للمشروع والتى يمكن أن يقوم الطلاب أنفسهم بالتقييم طبقاً لمعايير يضعوها بأنفسهم .
* ـ ترتيب المنهج حول مشكله أو مشروع لتوفير بيئة تعليم ثرية .
ـ إنخراط الطلاب كمشاركين فعليين فى المشروع .
ـ إشتراك الطلاب فى حل المشكلة .
ـ يجمع ويحلل الطلاب المعلومات ويقوموا بعرض الاكتشافات والنتائج فى تقارير .
ـ يقوم الطلبة بالبحث باستخدام مصادر متنوعة .
ـ خلق بيئة تعليمية يقوم فيها المدرسين بالتدريب والإرشاد وتسهيل البحث لمستويات أعمق .
ـ ينتهى البحث بنتائج واقعية .
ـ البحث المدعم بهذه الطريقة .
ـ يثير المدرسون الذين يستخدمون طريقة التعلم القائم على المشروع عدداً من الأفكار التربوية مثل :
ـ الطريقة البنائية .
ـ الذكاءات المتعددة .
ـ التعلم بالبحث .
ـ التعلم التعاوني وحل المشكلات .
ـ تأليف المواقف التعليمية .
ـ أثبتت هذه الطريقة فعالية في زيادة دافعية الطلاب و أكتسابهم المهارات وتحسين قدرة الطلاب على حل المشكلات ومستويات التفكير العليا .
ـ وفي دراسة أجراها ستيبن وجاليار ووركمان )1993( Stepien, Gallagher, and Workman )1993( على خريجى المدرسة الثانوية الحاصلين على دراسة في العلوم القائمة على حل المشكلة ، فقد أظهرت هذه الدراسة زيادة كبيرة في امكانية التعامل مع مشكلاتهم بشكل أفضل من الذين تلقوا دراسات تقليدية لنفس المنهج .
ـ ولهذه المشاريع القدرة على زيادة الدافعية لدرجة أن الطلبة يكرسون وقت أطول وجهد اكبر للمشروع برغبتهم، وهو ما كان من الصعب الوصول اليه بالطرق التقليدية داخل الفصل .
ـ وغالباً ما يقر المدرسين بتحسن في حضور الطلاب وإنخفاض معدل التأخير ويقر الطلاب بأن التعلم القائم على المشروع كان أكثر فعالية ومتعه من التعلم التقليدي لأجزاء أخرى بالمنهج .
ـ أفادت الدراسة التي أجريت على الطلاب لتنمية المهارات التفكير العليا، حاجة الطلاب للأشتراك الفعلي في مهام حل المشكلات وممارسة الخطوات العلمية اللازمة للوصول للحل .
ـ ومن الأهداف الأساسية لجمعية المكتبة الأمريكية ALA هو المناداه بمحو الأمية المعلوماتية .
ـ وعرفت محو الأمية المعلوماتية بالقدرة على كل من :
– البحث وإيجاد المعلومات المطلوبة .
– تقييم وترتيب المعلومات .
– إستخدام المعلومات بفعالية لمواجهة المشكلات المطروحة )Breivik & Senn, 1994( .
ـ يمدنا التعلم القائم على المشروع بالنص الموثق المحفز لزيادة المعدل في محو الأمية المعلوماتية .
ـ تتطلب الضرورة الملحة في العمل الجماعي في عديد من المشاريع أن يتطور الطلاب ويمارسوا مهارات الأتصال )Johnson & Johnson, 1989( .
ـ إن التعلم بين الزملاء وتقويم الطلبة لبعضهم البعض وتبادل المعلومات على الأنترنت والعمل الجماعي كلها صور من الطبيعة التعاونية للمشاريع .
ـ ترى النظريات المعرفية الحالية أن التعلم هو ظاهرة إجتماعية وأن الطلاب يتعلمون أكثر في بيئة تعاونية .
ـ جزء من تكوين المتعلم ذاتياً هو تحمل مسئولية إكمال المهام الصعبة .
ـ التعلم القائم على المشروع المنسق جيداً يعطي الطلاب تعليمات ويشاركهم في ترتيب أولويات المشروع، وتحديد الوقت اللازم والمصادر الأخرى مثل المعدات اللازمة لإستكمال المهام طبقاً للبرنامج الموضوع .
* ـ مثال للتعلم بطريقة المشروع فى الرياضيات :
– بناء مخزن مدرسى من الخشب .
– فى درس المساحات و الحجوم قام مدرس الرياضيات بالخروج من الفصل واستخدام طاقة الطلاب فى بناء مخزن من الخشب فوق سطح المدرسه .
– وكان على الطلاب حساب مساحة المخزن وتقدير حجم خشب الجدران و السقف .
– تغير وجهة نظر الطلاب تجاه الرياضيات من حيث الشعور بأهميتها كلما مروا من أمام الحجره التى قاموا ببنائها .





* ـ كيف يمكن للتكنولوجيا أن تدعم التعلم القائم على المشروع ؟
* ـ بالنسبة للطلبة :
– توفر مستويات جذابة من الأنشطة تتناسب مع مهارات وقدرات الطلاب .
– سهولة الحصول على بيانات حقيقية .
– الدخول على مصادر أساسية للمعلومات .
– تحسين قدرة الطلاب على أستخدام البرامج .
* ـ بالنسبة للمدرس :
– توفر المصادر الازمة للمشروعات .
– توفر البرامج الازمة للتوضيح والفهم وتوسيع الأفق واضعين في الأعتبار الطلبة ومشروعاتهم ووسائل مساعدتهم لفهم الأفكار .
– طرق للمدرسين لكي يشاركوا مشروعاتهم بينهم .
– إثراء الأنشطة التي يصممها المدرس
– تغيير الفكر داخل الفصل .
* ـ إن مستقبل اقتصادنا العالمى فى أيدى مدرسى اليوم .
– فالطلب على موظفى الغد سيكون لذوى الفكر النقدى القادرين على حل المشكلات فى تعاون وقادرين على التحاورالفعال .
– فالتغير فى الفكر الحالى داخل الفصل أصبح جوهريا لكى نواجه متطلبات سوق العمل المستقبليه .
– والفكر الذى لا يتغير إلا بعد فترة طويلة يجب أن يأخذ بخطوات صغيره لكي يتم التغير على فترات .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


التعلم المدمج

ـ تعريف : التعليم المختلط ـ التعليم المدمج Blended Learners
* ـ هو أحد صيغ التعليم أو التعلم )التدريب التى يتكامل( يختلط فيها التعليم الإلكترونى مع التعليم الصفى )التقليدى( فى إطار واحد، حيث توظف أدوات التعليم الإلكترونى، سواء المعتمدة على الكمبيوتر أو المعتمدة على الشبكات فى الدروس والمحاضرات، جلسات التدريب والتى تتم غالباً فى قاعات الدرس الحقيقية المجهزة بإمكانية الاتصال بالشبكات.
• التعليم المختلط هو تعليم يجمع بين نماذج متصلة وأخرى غير متصلة من التعليم، وغالباً تكون النماذج المتصلة Online من خلال الانترنت Internet أو من خلال الإنترانت Intranet وبالنسبة للنماذج غير المتصلة Offline تحدث فى الفصول التقليدية.
• هو التعليم الذي تُستخدم فيه وسائل إيصال مختلفة معاً لتعليم مادة معينة، وقد تتضمن هذه الوسائل مزيجاً من الإلقاء المباشر في قاعة المحاضرات، والتواصل عبر الإنترنت، والتعليم الذاتي.
• والتعليم المختلط يشتمل على مجموعة من الوسائط التي يتم تصميمها لتكمل بعضها البعض، وبرنامج التعلم المدمج يمكن أن يشتمل على العديد من أدوات التعلم، مثل برمجيات التعلم التعاوني الافتراضي الفوري، المقررات المعتمدة على الانترنت، ومقررات التعلم الذاتي، وأنظمة دعم الأداء الإلكترونية، وإدارة نظم التعلم، التعلم المدمج كذلك يمزج أحداث متعددة معتمدة على النشاط تتضمن التعلم في الفصول التقليدية التي يلتقي فيها المعلم مع الطلاب وجهاً لوجه، والتعلم الذاتي فيه مزج بين التعلم المتزامن وغير المتزامن.


التعلم بالإكتشاف والتعلم الإلكتروني

ـ تعريف : التعلم الإلكتروني .
* ـ التعلم الإلكتروني هو أسلوب حديث من أساليب التعليم، توظف فيه آليات الاتصال الحديثة من حاسب، وشبكاته، ووسائطه المتعددة من صوت وصورة، ورسومات وآليات بحث، ومكتبات إلكترونية، وكذلك بوابات الإنترنت سواء أكان عن بعد أم في الفصل الدراسي . ويمكن تلخيص ذلك كله في أنه استخدام التقنية بجميع أنواعها في إيصال المعلومة للمتعلم بأقصر وقت، وبأقل جهد، محققًا فائدة أكبر.
• وارتبط هذا النوع من التعلم بثورة المعلومات الممثلة بشكل كبير في الشبكة العنكبوتية )الإنترنت(، بوصفها أهم إنجاز تقني أسهم في إلغاء المسافات، واختصار الزمن، وأحال العالم بقاراته، ودوله، وتنويعاته الثقافية، والعرقية، والسياسية، والاقتصادية إلى قرية إلكترونية صغيرة، لا حدود تفصل بين أعضائها، ولا سدود تقف أمام تدفق المعلومات بينهم، وأصبح في مقدور أي واحد منهم الوصول بسرعة إلى مراكز العلم، والمعرفة، والمكتبات، والاطلاع على الجديد المستحدث في حينه.
• وهذا الواقع جعل التعليم عن بعد توجهًا حتميًا، بعد عجز التعليم التقليدي عن استيعاب كل الراغبين في التعليم بسبب الانفجار السكاني الذي يشهده العالم، وضآلة حجم الجامعات، وضعف إمكاناتها، مهما كان حجمها، والميزانيات المرصودة لها، بسبب الإقبال الكبير من الطلاب على التعليم، إلى جانب ما قد يكون من بعد في المسافة بين الراغبين في التعليم والمؤسسات التعليمية التي يرغبون في الالتحاق بها.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ـ تعريف : التعلم بالاكتشاف .
ـ عواض مبارك الحارثي.• هو عملية تفكير تتطلب من الفرد إعادة تنظيم المعلومات المخزونة لديه وتفكيكها بشكل يمكنه من رؤية علاقات جيدة لم تكن معروفة لديه من قبل.
• الاكتشاف هو إعداد وتنظيم سلسلة من الأفكار المعروفة سابقاً للوصول إلى تنظيم جديد.
• الاكتشاف هو إعداد وتنظيم سلسة من الأنشطة التعليمية التي يقوم بها الدارس حتى يتوصل بنفسه إلى المعارف الجديدة.
• الاكتشاف هو وسيلة يكتسبها شخص ما معرفة معينة عن طريق استخدام قدراته العقلية وخبراته السابقة.
• الاكتشاف هو التعلم الذي يحدث كنتيجة لمعالجة المتعلم المعلومات وتركيبها وتحويلها حتى يصل إلى معلومات جديدة.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ


نموذج إكتساب المفهوم

ـ تعريف : نموذج اكتساب المفهوم »Concept Attainment Model« .
● ـ عدنان مرجي.* ـ نموذج اكتساب المفهوم : Concept Attainment Model ـ Jerome Bruner 1959
* ـ جميعنا نعلم أن مهارة التصنيف من المهارات العقلية التي تشير إلى النمو المعرفي والعقلي للأطفال، ونضج الذكاء لديهم . لكننا قد نلاحظ أحياناً بعض الطلبة يصنفون البندورة ضمن فئة الخضراوات، أو الخفاش ضمن فئة الطيور .. ويعود ذلك إلى أننا نستخدم حاسة البصر في أغلب الأحيان لتصنيف الأشياء من حولنا، إلا أنها في بعض الأحيان تكون مضللة وغير كافية وحدها لذلك .
يمكننا تصحيح هذه المفاهيم الخاطئة وتصنيفها بشكل أكثر دقة عندما يتم توضيح الحقائق والتعرف على الخصائص والسمات الحرجة لهذا المفهوم التي تميزه عن غيره من المفاهيم .
ومن هنا يأتي نموذج اكتساب المفهوم في التدريس بمثابة تجربة موجهة للطلبة في اكتشاف الخصائص والسمات الحرجة للمفاهيم وتصنيفها في فئات مختلفة، حيث يعمل المعلم في درس اكتساب المفهوم مع الطلبة بشكل غير مباشر فيستثير التفكير الناقد لديهم مع بداية الدرس كما يُطلب من الطلبة الملاحظة والتحليل المنطقي والتصنيف ووضع الفرضيات والتعبير عن أفكارهم وقدراتهم، وتعلم تحليل أفكار وآراء الآخرين .
* ـ وبالتالي تأتي أهمية هذا النموذج في أنه :
1 ـ يمكن تطبيقه في معظم المواضيع الأكاديمية .
2 ـ يساعد الطلبة على التمييز بين خصائص وسمات الأشياء المتشابهة .
3 ـ يساعد المعلم أثناء الإعداد على التركيز ليس فقط على المحتوى بل على عملية التعلم نفسها .
4 ـ يساعد المعلم على السيطرة على المحتوى الأكاديمي .
5 ـ التدريس باستخدام هذا النموذج يثير التفكير الناقد لدى لطلبة .
6 ـ يعمل هذا النموذج على تسهيل النمو المعرفي لدى الطلبة .
* ـ مراحل استخدام النموذج :
1 ـ التحضير لاستخدام نموذج اكتساب المفهوم ) الإعداد ( : يعتبر الإعداد الدقيق أمر حاسم في نجاح النموذج، حيث يقوم المعلم خلال تخطيته للدرس بوضع وتجهيز القوائم من الأمثلة الإيجابية والسلبية، والنظر في أفضل الطرق لتسلسل وتنظيم هذه الأمثلة .
2 ـ مقدمة من الأمثلة المنتمية والغير منتمية : إن توقيت استخدام كل مرحلة من مراحل النموذج واستخدامه للأمثلة المنتمية والغير منتمية أثناء الدرس عملية تتطلب مرونة، كأي نموذجٍ تدريسي .. للشروع في درس تقديم المفهوم يبدأ المدرسون بتقديم أمثلة منتمية وغير منتمية للطلبة، كما يمكن تقديمها على شكل أسئلة )نعم لا(، بعد تقديم المجموعة الأولى من هذه الأمثلة واللاأمثلة، يطلب المعلم من الطلبة التفكير وتحديد الخصائص والسمات المميزة لهذه الأمثلة .
3 ـ توليد الفرضيات : بعد تحليل خصائص وسمات الأمثلة قد يكوّن الطلبة فرضية أولية، يساعدهم المعلم في صياغتها وتسجيلها، كما يتم مناقشة جماعية للفرضيات الأولية . كما يمكن للمعلم أن يعطي المجموعة الفرصة لتشكيل وإعادة صياغة الفرضيات .
4 ـ دورة فحص وإثبات الفرضيات : اختبار أي فرضية بشكل رسمي هو عبارة عن محاولة رفضها من خلال وضع مجموعة جديدة من الأمثلة المنتمية ومن ثم فحص مدى صحتها بالنسبة لمجموعة الأمثلة كاملة، في حال كانت هذه الفرضية صحيحة، يُطلب من الطلبة إحضار أمثلة منتمية جديدة مناسبة للسمات الحرجة، ثم يتم فحص هذه الأمثلة ومدى مناسبتها للسمات الحرجة أما إذا تم رفض هذه الفرضية فلا بد من البحث واستنتاج فرضية أخرى وتستمر هذه العملية الدائرية حتى يتم التعرف على المفهوم بشكل صحيح وتحديد السمات والخصائص الحرجة .
5 ـ تحليل طريقة تفكير الطلبة : يقوم المعلم في هذه الخطوة بتحفيز الطلبة لمناقشة وتحليل وإدراك الطريقة التي اكتسبو فيها المفهوم، وتحسّن هذه الخطوة من فهم الطلبة للمفهوم كما توفر لهم فرصة للتأمل والتفكير الناقد لاستعراض مهاراتهم ما وراء المعرفية التي استخدموها لاكتساب هذا المفهوم، ولهذه التحليلات للاستراتيجيات ما وراء المعرفية فائدة جماعية بالإضافة إلى الفوائد الفردية .
* ـ الأساس التاريخي للنموذج :
أ ـ تطور نموذج اكتساب المفهوم من قِبَل Jerome Bruner عام 1959 مع اعتزام ادخاله في عملية التدريس ورعاية تطور الطلبة معرفياً وتطور مهارات التفكير الناقد لديهم .
ب ـ يهتم برونر لتصبح جزءً لا يتجزأ من البنية المعرفية للطلبة مع مرور الوقت .
ج ـ ركز برونر في بحوثه الأولية في إكتساب المفهوم على اكتساب الطلبة للمفاهيم المألوفة لديهم .. وهذا التطور من المفاهيم المألوفة على الغير مألوفة ما زال الطريقة الأنسب لمساعدة الطلبة على اكتساب المفهوم .
د ـ منذ عام 1960 أصبح نموذج اكتساب المفهوم مستخدماً في مختلف مستويات الطلبة، حتى في التعليم العالي .
هـ ـ أشارت الدراسات التي أجريت عام 1980 أن هذا النموذج حقق فوائد مهمة للطلبة، وأن المعلمين بحاجة إلى التدريب المكثف للتعامل معه، إلا أن هذا النموذج ما زال بحاجة للمزيد من البحث العلمي حول مدى فاعليته .
و ـ لم يتم تعديل هيكل اكتساب المفهوم منذ أن تطور عام 1960، ومع ذلك فإنه يوجد بعض التعديلات الفردية على هذا النموذج فقد تحدث تعديلات قبل الدرس أثناء إعداد المعلم وتخطيته للدرس، أو قد يحدث أيضاً أثناء الدرس نفسه كإستجابة من المعلمين لنقاشات الطلبة .
* ـ اكتساب المفهوم ونظريات التعلم :
• يرتبط نموذج اكتساب المفهوم بنظريات التعلم البنائية .
• ففي طريقة العرض البنائية في التعلم، يشكل الطالب المفهوم ويدرك المعلومات بشكل فردي، حيث تفسر عقول الطلبة المعلومات من حولهم من خلال عدساتهم الشخصية .
• فعلى المعلم أن يدرك ذلك، كما عليه أن يدرك أن التعلم يرتبط بمقدار الوقت الذي يقضيه الطلبة في المحتوى _ على العكس من التعليم المباشر. ونموذج اكتساب المفهوم أحد الأمثلة لتصميم الدروس البنائية .
• لإكساب مفهوم واحد في العقل، يسرد المعلمون عدداً من الأمثلة المنتمية والغير منتمية .. فإن تجاور أمثلة منتمية وأمثلة غير منتمية سوف يؤثر على تفكير الطلاب في مختلف النواحي وأحياناً بطريقة غير مباشرة من خلال اعتمادهم على خبراتهم السابقة للتعرف على عناصر موجودة على قائمة ما .
• المعلمون البنائييون
ويساعدون الطلبة في توضيح أو تفسير عملياتهم المعرفية التي وضعو بها الفرضيات، وذلك من خلال أسئلة ونقاشات حول الاستراتيجية .
* ـ اكتساب المفهوم و التكنولوجبا :
* ـ يمكن تعزيز وزيادة فاعلية دروس اكتساب المفهوم باستخدام التكنولوجيا، حيث يمكن للتكنولوجيا نقل اكتساب المفهوم من التركيز في الدروس على مهارة القراءة إلى تجارب بصرية إبداعية للطلبة .
أ ـ حيث يمكن لنماذج التدريس أن تطبق بشكل أفضل من خلال المهام المحوسبة عبر الانترنت أو الأقراص المرنة .
ب ـ يمكن الاطلاع على أمثلة منتمية إضافية من مواقع الانترنت والمراجع الإلكترونية .
ج ـ يمكن للطلبة طباعة الصور التي وجدوها عبر الانترنت وعرضها أثناء الدرس .
د ـ يمكن عبر الانترنت والأقراص المضغوطة توفير فرص لمتابعة الدروس ذات الصلة لاكتساب المفهوم فردياً وجماعياً .
هـ ـ كما يمكن للكاميرا الرقمية أن تكون فعالة في تطوير الفهم الصوري للطلبة، حيث يمكن للطلبة إلتقاط صور للأمثلة من الطبيعة، المنزل، أو البيئات الأخرى، حيث يصنف زملائهم في الصف هذه الصور إلى أمثلة منتمية أو غير منتمية .
و ـ السبورة الذكية، وهي سبورة إلكترونية كبيرة موصولة بجهاز حاسوب وجهاز عرض .
* ـ متى يستخدم النموذج ؟
* ـ سوف تساعدك هذه الأسئلة على تحديد ما إذا كان اختيار نموذج اكتساب المفهوم مناسباً لموضوع الدرس :
1 ـ هل يجد طلابك صعوبة في إدراك العلاقات بين الأفكار أو العناصر ؟
2 ـ هل عملية التصنيف عنصراً أساسياً في الدرس ؟
3 ـ هل تعتقد أن الطلبة يواجهون صعوبة ” التفكير بصوت مرتفع ” ؟
4 ـ هل يحتاج طلابك فرص أكثر للعمل الجماعي، لكن برقابة ودعم ؟
5 ـ هل يحتاج طلابك إلى ممارسة ومرونة في استخدام المفاهيم المألوفة ؟


دورة التعلم الخماسي

ـ تعريف : إستراتيجية دورة التعلم الخماسية »E 5« .
● ـ سالم موسى الفاهمي.* ـ تقدم دورة التعلم العلم كطريقة بحث وتفكير وتدفع الطالب للتفكير ، وبالتالي تهتم بتنمية التفكير والمهارات العملية لدى المتعلم وتنسجم مع الكيفية التي يتعلم بها التلاميذ .. ومن خلال هذه الدورة يقوم الطلبة أنفسهم بعملية التحري والاستقصاء والتنقيب والبحث التي تؤدي إلى التعلم استنادا إلى النظرية البنائية الآنفة الذكر .
ظهرت دورة التعلم والتي تندرج تحت مظلة البنائية في تدريس العلوم كاستراتيجية تدريسية أثناء عقد الستينات بالولايات المتحدة الأمريكية وجاءت صياغتها بصورتها الأولية على يد كل من )روبرت كاربلس Robert Karplus ـ مايرون آتكن Mayron Atkin( حيث أدخلت كجزء من أحد المشروعات لتطوير مناهج العلوم .
* ـ وتعد دورة التعلم في التدريس تطبيقاً جيداً لما تضمنته نظرية بياجيه في النمو المعرفي من أفكار تربوية ، وهي :
* ـ أن التعلم عملية نشطة يقوم بها الفرد بنفسه، فهو يجرب ويبحث وينقب عن المعرفة بنفسه، ويقارن بين ما توصل إليه بنفسه وبين ما توصل إليه زملاؤه من نتائج .
* ـ في البداية تكونت دورة التعلم كطريقة تدريس من ثلاث مراحل هي :
* ـ الإستكشاف والتوصل إلى المفهوم والتطبيق، ومع تطور أهداف تدريس العلوم أدخل عليها كاربلس Karplus عام 1974 بعض التعديلات حيث ظهرت كجزء من مشورع تطوير العلوم في المرحلة الإبتدائية الذي قدمته جاممعة كاليفورنيا ) الولايات المتحدة الأمريكية ( ، وأصبحت دورة التعلم تتكون من أربع مراحل هي مرحلة الإكتشاف ، ومرحلة التفسير ، ومرحلة التوسيع ، ومرحلة التقويم ، وطور فريق دراسة منهاج العلوم الحياتية The Biological Science Curriculum Study( BSCS( الذي كان يرأسه بايبي Bybee عام 1993، نموذجا تدريسيًا بنائيًا اطلق عليه دورة التعلم خماسية المراحل 5 E’s وهي مرحلة الانشغال Engagement ومرحلة الاستكشاف Exploration ومرحلة التفسير Explanation ومرحلة التوسيع Elaboration ومرحلة التقويم Evaluation بحيث تراعي تصورات الطلبة الخاطئة للمفاهيم .. وقد حقق هذا النموذج نجاحًا في تدريس العلوم .. ولعل سبب هذا النجاح يعود إلى أن دورة التعلم تعتبر عملية استقصائية في التعلم والتعليم .. كما تعد هذه الإستراتيجية في ميدان تدريس العلوم منهاجًا للتفكير والعمل حيث أنها تتناسب مع الكيفية التي يتعلم بها الطلبة، لهذا أصبح في السنوات الأخيرة أصبح تدريس العلوم والرياضيات وغيرها من المواد الدراسية تعتمد بشكل كبير على طرق التعلم البنائية .
* ـ مزايا إستراتيجية دورة التعلم الخماسية :
* ـ وتمتاز دورة التعلم عن غيرها من الطرق في الجوانب التالية :
• تراعي القدرات العقلية للمتعلمين فلا يقدم للمتعلم من مفاهيم إلا ما يستطيع أن يتعلمها .
• تقدم العلم كطريقة بحث إذ يسير التعلم فيها من الجزء إلى الكل .. وهذا يتوافق مع طبيعة المتعلم الذي يعتمد على الطريقة الإستقرائية عند تعلم مفاهيم جديدة .. لذا فخطوات دائرة التعلم متكاملة بحيث تؤدي كل منها وظيفة تمهد للخطوة التي تليها .
• تدفع المتعلم للتفكير وذلك من خلال استخدام مفهوم فقدان الإتزان الذي يعتبر بمثابة الدافع الرئيسي نحو البحث عن المزيد من المعرفة العلمية .
• تهتم بتنمية مهارات التفكير لدى المتعلمين ومهارة العمل تتناسب مع الكيفية التي يتعلم بها الطلبة .
• توفر هذه الطريقة مجالاً ممتازاً للتخطيط والتدريس الفعال للمواد الدراسية .
* ـ مبررات استخدام دورة التعلم الخماسية :
* ـ الحالات التي يفضل فيها اختيار نموذج دورة التعلم في التعليم :
1- إذا ارتبطت أهداف التدريس بما يأتي :
أ – فهم المتعلم للمعلومات الأساسية : )مفهوم ـ مبدأ ـ قانون أساسي ـ نظرية( .
ب – تطبيق المتعلم هذه المعلومات في مواقف / سياقات تعلم جديدة .
ج – تعديل المفاهيم أو التصورات القبلية الخطأ ذات العلاقة بموضوع الدرس .
د – تنمية مهارات البحث العلمي / عمليات العلم : )الملاحظة ـ الاستنتاج … الخ( .
هـ – تنمية أنواع التفكير )حل المشكلات ـ الإبداعي ـ الناقد ـ اتخاذ القرار ـ العلمي( .
و – تنمية الاتجاه نحو موضوع الدرس / المادة الدراسية .
ز – تنمية مهارات المناقشة والحوار أو العمل الجماعي أو عمل الفريق .
2- عدد المتعلمين في الصف مناسباً .
3- معظم المتعلمين من ذوي القدرت الأكاديمية العالية والمتوسطة .
4- إمكانية توفير مصادر التعلم والمواد والأدوات والأجهزة اللازمة لممارسة المتعلمين للأنشطة الاستكشافية والأنشطة التوسيعية .
* ـ الحالات التي لا يتم فيها اختيار إستراتيجية دورة التعلم :
• إذا كان موضوع الدرس يتطرق إلى حقائق جزئية؛ تتطلب الحفظ أو يصعب اكتشافها من قبل المتعلم، ومثال ذلك : كتلة الإلكترون تبلغ )1÷1836( ) من كتلة البروتون( .
• إذا كان عدد المتعلمين في الصف كبيراً .
• معظم المتعلمين في الصف قدراتهم الأكاديمية منخفضة أو من بطئ التعلم .
• ـ عدم إمكانية توفير مصادر التعلم والمواد والأدوات والأجهزة اللازمة لتنفيذ المتعلمين لأنشطة مرحلتي الاستكشاف والتوسيع .
• إذا كان هدف المعلم الأساسي هو تدريس أكبر عدد ممكن من المعلومات في الدرس الواحد .
• صعوبة توفير الوقت اللازم للتدريس بنموذج التعلم البنائي .
• ضعف قدرت المتعلمين على الانضباط الذاتي .
* ـ أهمية التدريس بدورة التعلم الخماسية :
– تعد دورة التعلم طريقة تعلم وتعليم يقوم فيها الطلبة أنفسهم بعملية الاستقصاء التي تؤدي إلى التعلم كما يرى أصحاب النظرية البنائية
ائية ، وتمتاز عن غيرها من خلال أنها تراعي القدرات العقلية للمتعلمين فلا يقدم للمتعلم من مفاهيم إلا ما يستطيع أن يتعلمها ، ويسير التعلم فيها من الجزء إلى الكل ، وتدفع المتعلم للتفكير من خلال استخدام مفهوم فقدان الاتزان الذي يعتبر بمثابة الدافع الرئيس نحو البحث عن مزيد من المعرفة العلمية ، واستثارة مهارات التفكير لدى المتعلمين .
– تساهم دورة التعلم دور في زيادة التحصيل وتنمية التفكير التأملي عند الطلبة واهتمامها وتركيزها على المفاهيم والتعميمات، وتعطي الطلبة فرصة لممارسة العمليات العقلية بدرجة أفضل من الطرق السائدة القائمة على الحفظ والتذكر .
– تساعد دورة التعلم المعلم على توصيل المفاهيم التي يجد الطلاب صعوبة في فهمها ، كما تسهم في إكتسابهم المفاهيم المجردة التي يصعب تعلمها من خلال طرق التدريس التقليدية وذلك عند توفر التخطيط الجيد والتفيذ الفعال وتوفر البيئة المناسبة .


إستراتيجية التعلم التعاوني

استراتيجية التعلم التعاونى
بِسْمِ اللّهِ الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ
● ـ تعريف : استراتيجية التعلم التعاونى .
● ـ محمد حسن عمران.* ـ بدأ الاهتمام بالتعلم التعاوني منذ عام 1900م، إلا أن الدراسات والأبحاث لم تبدأ بالتركيز على تطبيقاته داخل الفصل الدراسي حتى بداية السبعينيات، وقد تم تطوير أنماط مختلفة لتطبيق التعلم التعاوني في الفصل الدراسي، فمن هذه الطرق طريقة فريق العمل الطلابي Student Team Learning، التي طورها سلفيان معتمداً على نظريات علم النفس ])Slavin, 1983م(، )Slavin, 1990م(، كذلك طور ديفيد وروجر طريقة التعلم معا Learning Together بناءً على نظريات علم النفس الاجتماعي )D. W. Johnson & R. T. Johnson , 1989( ، كما طور ) جونسن ( أسلوب التدريس لمجموعات العمل ) Complex Instruction Approach ( مستمداً ذلك من نظريات )علم الاجتماع( )Cohen , 1993 , 1994( وغير ذلك من الطرائق المختلفة التي تعتمد جميعها على مشاركة المجموعة في التعلم بدلاً من التعلم الانفرادي وقد قامت كثير من الأبحاث بدراسة هذه الطرق مقارنة بعضها بالبعض الآخر أو عبر مقارنتها بنظام التعلم التقليدي، وقد أظهرت هذه الأبحاث نتائج متباينة, إذ وجد بعضها أن التعلم التعاوني كان تعلماً فعالاًً في زيادة التحصيل الدراسي بينما أظهرت دراسات أخرى أنه لم يكن هناك فرق في التحصيل الدراسي بين درجات الطلاب في التعلم التعاوني وبين الطلاب في التعلم الفردي )Carrier & Sales , 1987( )Sherman( ، إلا أن اغلب الدراسات أكدت أن التعلم التعاوني كان له أثر إيجابي على الاتجاه وبناء الثقة بالنفس, وفي بناء اتجاه جيد نحو الزملاء والمدرسة، بالإضافة إلى أنه ساعد على تطوير العلاقات الاجتماعية المختلفة بين مجموعات الطلبة .
* ـ دعم فكرة التعلم التعاوني :
* ـ ومن أهم الأشخاص الذين دعموا فكرة التعلم التعاوني بطريقة غير مباشرة كان جين بياجيه, العالم النفسي الشهير, والذي كان له أكبر الأثر على المناهج, وتنظيم سلم التعليم، حيث إن نظرية بياجيه تؤكد أن التعلم والتطور عند الفرد ينتج من خلال التعاون الجماعي بين الأقران، وقد أوضح بياجيه أن الأطفال يكتشفون المعنى ويكونون شخصياتهم بناءً على أوجه التشابه والاختلاف بينهم وبين الآخرين، حيث يعمل الطفل أثناء التفاعل ضمن مجموعة كموصل ومستلم للتعليمات والمعلومات ، وأن ذلك التفاعل الذي ينتج عنه كثير من التفاوض والمناقشة يؤدي إلى تنمية مهارة الاستماع, وتعلم كيفية الوصول إلى حل وسط وغيرها ، وهذا يساعد في غرس و تشجيع المهارات اللازمة لبناء الفرد .. وهذا غير ما رآه العالم فيجوتسكي Vygotsky, صاحب نظرية تأثير المجتمع على النمو العقلي ، الذي شجع نوعاً آخر من التعلم التعاوني، فقد اختلف عن بياجيه بأنه أصر على دور المجتمع في كسب الطالب للعلم، ورأى أن التعلم يحصل في أفضل صوره تحت إشراف وتعاون الذين لديهم خبرة أكثر، ونادى بأن التدريس لابد أن يركز على إتاحة الفرصة للطلبة للتفاعل مع ذوي الخبرة ، وركزت نظريته على أن الطلبة لا بد أن يوضعوا في مواقف تسمح لهم بالتعاون مع الأشخاص الأقدر )مثال : تشجيع الرحلات المدرسية, دعوة المسؤولين إلى الفصل الدراسي ..( حيث إنه يرى أن التعلم من الشخص الأكثر خبرة ينتج عنه اكتساب الطالب لمعلومات أكثر، ويمكنه من معالجة المشاكل بصورة أكثر تركيزاً مما يساعد الطالب على النمو والتطور وهذا عكس الطلبة الذين يعملون على انفراد ويتلقون التعلم التقليدي .
إلا أن التعلم التعاوني لا ينجح بمجرد تطبيق فكرة التعلم التعاوني, فإن النجاح أو عدمه يعتمد على كيفية تطبيق التعلم, ومدى وعي من يطبقه بأبعاده ، وقد ناقشت العديد من الدراسات العوامل المختلفة التي تساعد على نجاح هذا النوع من التعلم ، إذ يرى )) جونسن وزملاؤه (( )Johnson & Johnson & Holubec , 1993( أن التعلم التعاوني لا يتحقق بمجرد وضع الطلبة في مجموعات، حيث يجب على المعلمين أن يكونوا على وعي كامل بكيفية تقديم المواقف التعليمية المطلوبة بشكل تعاوني، كما يجب مراعاة عدة عناصر مختلفة يعتمد عليها نجاح التعلم التعاوني, مثل : الاعتماد المتبادل بين أفراد المجموعة، ومسؤولية كل فرد ضمن المجموعة, ومسؤولية المجموعة، وتعزيز التفاعل بين الأفراد، وتعلم مهارات التفاعل مع المجموعة, وأسلوب العمل الجماعي .
وقد رأى ) ويب ( )Webb , 1989( أن نجاح التعلم التعاوني يعتمد على مدى قناعة الطلبة بهذا الأسلوب من التعلم … كما ذكر ) سلفيان ( )Slavian , 1994( أنه من الضروري أن تتوافر الحوافز عند الطلبة لتشجيعهم على العمل مع بعض حتى يبذلوا أقصى جهدهم في هذا العمل كذلك أكد لازوريتزو كارسنتي )Lazorwoitz & Karsenty , 1990( أن من شروط نجاح تعلم الأفراد ضمن المجموعة التأكد من أن المعلومات والإجابات لا تقدم لهم من دون شرح و توضيح ، كذلك اشترط الكثيرون لضمان نجاح تعلم المجموعة ضرورة أن يتعلم كل فرد من المجموعة المادة أو الموضوع ككل, حتى وإن كان العمل مقسماً فيما بينهم ، ووجد آخرون أن نجاح المجموعة يتطلب أن يشارك جميع أعضائها في التعلم, وليس البعض منهم فقط ، وفي هذا السياق أكد سلفيان )Salvian , 1995( على ضرورة توضيح الأهداف المراد الوصول إليها للمجموعة كاملة .
كما ذكر سكون )Schon , 1986( أن التعلم ضمن مجموعة يغير في المعلومة فيحولها من حالة الجمود إلى الحركة , وبالتالي يمكن أن نسمي التعلم التعاوني بأنه تعلم نشط “Learning-in-action” .
من جانب آخر أكدت دراسات مختلفة على أن من أسباب نجاح التعلم التعاوني أنه يشجع الأفراد ويدفعهم إلى المناقشة في الآراء والأفكار والمعتقدات، مما يؤدى إلى تولد صراع أو تعارض، الأمر الذي يضع الفرد في موضع تساؤل يراجع أفكاره ومعلوماته, وهذا يؤدي إلى تولد استنتاجات أخرى تعيد بناء الفهم .
وقد رأى البعض أن الصراع يدفع بالطالب إلى الشرح، الذي ينتج عنه فهم أعمق, خاصة وأن المقدرة على الشرح والتبرير, كما ظهر من بعض الدراسات, كانت من العوامل المساعدة في التطور الأكاديمي وفي زيادة التحصيل الدراسي .. وقد شرح روشيل )Roschelle , 1996( أنه من خلال الصراعاتمن خلال الصراعات والشروحات يطور الطالب خبرات أعمق, ويصقل ويبني المبادئ والمفاهيم التي لم تكن واضحة سابقاً .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـ
* ـ المراجع :
– فودة، الفت )1999م(. قياس أثر كل من الأسلوب التعاوني والتقليدي في تعلم مبادئ الحاسب الآلي والبرمجة على طالبات كلية التربية )دراسة ميدانية(، مجلة جامعة الملك سعود، العلوم التربوية والدراسات الإسلامية )2(، المجلد الحادي عشر، ص ص 101-122 .
– فودة، ألفت )1999م( ـ أسباب الصعوبات التي تواجه بعض طالبات كلية التربية في “مقرر حاسب آلي”، رسالة الخليج العربي، العدد السبعون، السنة التاسعة عشرة، ص ص 113-145 .


مراحل دورة التعلم الخماسية

* ـ مراحل التعلم بدورة التعلم الخماسية :
1- مرحلة الانشغال Engagement .
2- مرحلة الاستكشاف Exploration .
3- مرحلة التفسير Explanation .
4- مرحلة التوسيع Elaboration .
5- مرحلة التقويم Evaluation .
* ـ وفيما يأتي توضيح مختصر لما يتم في كل مرحلة من هذه المراحل :
1- مرحلة الانشغال أو التهيئة أو الإشتراك أو جذب الإنتباه )Engagement( :
* ـ في هذه المرحلة يتعرف الطلبة المهمة التعليمية لأول مرة، ويربطون بين خبرات التعلم السابقة والقائمة .. وفي هذه المرحلة يشجعون على توقع النشاطات المقبلة ويتوصل المعلم إلى هذه المرحلة من خلال طرح سؤال أو حدث مثير، أو تعريف المشكلة أو ترتيب موقف ما بقصد جذب اهتمام الطلبة للتركيز على المهمة التعليمية .
2- مرحلة الاستكشاف )Exploration( :
* ـ حيث يُشارك الطالب في أداء مهمة، أو نشاط باستخدام أدوات ومواد، وفي مجموعات، ويكون دور المعلم مسهلاً وميسرًا .. يخبر المعلم المتعلم ماذا سيتعلم , وماذا يجب أن يعرف .
* ـ دور المعلم في المرحلة :
* ـ تصميم أنشطة مرحلة الاستكشاف بهدف تزويد الطلبة بقاعدة أساسية تمكنهم من الاستمرار في استكشاف بنية المفاهيم والعمليات والمهمات .
– توزع الطلاب في مجموعات غير متجانسه بحيث تضم 4 – 5 طلاب .
– توفير مواد محسوسة وخبرات مباشرة قدر الإمكان وتهدف أنشطة المرحلة إلى تكوين خبرات ليستخدمها الطلبة والمعلمون لاحقًا لمناقشة المفاهيم والعمليات والمهارات .
– يتيح المعلم الوقت الكافي للطلاب والغرض لاستقصاء الأشياء والمواد، والمواقف بناء على أفكار الطلبة عن الظواهر .
– يطلب المعلم من الطلاب أن يجيبوا على الاسئله الوارده في النشاط .
– وفي هذه الخطوة يعطى المعلم الطلاب مواد وتوجيهات يتبعونها لجمع بيانات بواسطة خبرات حسية حركية مباشرة تتعلق بالمفهوم الذي يدرسونه ويكون طور الإستكشاف متمركز حول المتعلم ويكون المعلم في هذا الطور مسؤولاً عن اعطاء الطلبة توجيهات كافية ومواد مناسبة تتعلق بالمفهوم المراد استكشافه ولكن على أن لا تتضمن توجيهات المعلم ما ينبغي أن يتعلمه الطلبة ويجب أن لا تفسر هذه الإرشادات المفهوم المراد تعلمه أيضاً .. ولكي نساعد الطلبة في بناء المفاهيم ينبغي توفر مواد محسوسة وخبرات مباشرة ويفضل للمعلم استخدام الأسئلة التوجيهية التالية لتساعده على البدء بعملية التخطيط :
• ما المفهوم المحدد الذي سيكتشفه الطلبة ؟
• ما النشاطات التي يجب أن ينفذها الطلبة ليألفوا المفهوم ؟
• ما أنواع الملاحظات والتسجيلات التي سيحتفظ بها الطلبة ؟
• ما أنواع الإرشادات التي يحتاجها الطلبة ؟ وكيف سأعطيها لهم دون اخبارهم بالمفهوم ؟
ـ يتمثل دور المتعلم في : إنغماس الطلبة فكريًا وجسميًا في النشاط يكونون علاقات، ويشاهدون أنماطًا، ويحددون متغيرات ويستفسرون عن أحداث .
– تفاعل الطلاب مع الخبرات الجديد مع احد الخبرات الجديدة ، والتى تثير لديهم تساؤلات قد يصعب عليهم الإجابة عنها ، ومن ثم فهم يقومون بالبحث عن أجابة لتساؤلاتهم من خلال توجيههم إلى بعض الأنشطة الفردية أو الجماعية ، وأثناء عملية البحث هذه قد يكتشفون أشياء أو أفكار أو علاقات لم تكن معروفة لهم من قبل .
3- مرحلة التفسير أو الشرح )Explanation( :
* ـ مرحلة التفسير هي أقل تمركزا حول الطالب ويزود المتعلم بالاستيعاب المعرفي ، ويهدف إلى جعل المعلم يوجه تفكير الطلبة بحيث يبني هؤلاء المفهوم بطريقة تعاونية، ولتحقيق ذلك يقوم المعلم بتهيئة بيئة الصف المطلوبة .. عندها يطلب المعلم من الطلبة تزويده بالمعلومات التي جمعوها ويساعدهم على معالجتها وتنظيمها عقليا، ويقوم بعد ذلك بتقديم اللغة المناسبة واللازمة للمفهوم .. ويقد يستخدم النقاش، أو أشرطة الفيديو للتوضيح .
4- مرحلة التوسيع )Elaboration( :
* ـ يكون التوسع متمركزاً حول المتعلم ويهدف إلى مساعدة المتعلم على التنظيم العقلي للخبرات التي حصل عليها عن طريق ربطها بخبرات سابقة مشابهة حيث تكتشف تطبيقات جديدة لما جرى تعلمه ويجب أن ترتبط المفاهيم التي جرى بناؤها بأفكار وخبرات أخرى وذلك من أجل جعل الطلبة يفكرون فيما وراء تفكيرهم الراهن ، ويجب أن يطلب من الطلبة استعمال لغة المفهوم لإضافة بعد آخر له وهذا هو المكان المناسب لمساعدة الطلبة على تطبيق ما تعلموه وذلك بإثراء الأمثلة أو بتزويدهم بخبرات اضافية لإثارة مهارات استقصاء آخرى لديهم .
5- مرحلة التقويم )Evaluation( :
* ـ في هذه المرحلة يتم توظيف التقويم المستمر وعند نقاط معينه ينبغي أن يتلقى الطلبة تحديد مراجعة حول ملائمة تفسيراتهم ، ولا يقتصر على التقويم في نهاية الفصل، وان يتم إستخدام أدوات تقويم مختلفة ويجب أن تخذ إجراءات متعددة لإجراء تقويم مستمر للتعلم ولتشجيع البناء المعرفي للمفهوم والمهارات العلمية ومن الممكن أن يتم التقويم خلال كل مرحلة .. ومن بعض الأدوات المساعدة في هذه العملية التشخيصية خارطة المفاهيم ، ملاحظات المدرس ،- المقابلات مع الطلبة -، نتائج الاختبارات مدي تفاعل وتحقق الاستفادة عند الطلبة .
خطوات تصميم دورة التعلم :
• في دورة التعلم الخماسية والتي تعد أحد استراتيجيات النظرية البنائية .




منقول دعواتكم لأصحاب الجهد الحقيقي




رد مع إقتباس
اضف رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
نماذج, وإستراتيجيات, التدريس, التعلم

الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)


 
تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
إستراتيجيات التدريس المتقدمة وإستراتيجيات التعلم وأنماط التعلم أحمد الشهري منتدى المعلمين والمعلمات 0 02-24-2016 08:09 AM
نماذج التحضير الكتابي بأستراتيجيات التعلم النشط - جديد أحمد الشهري المنتدى العام لجميع المراحل 0 09-11-2015 01:57 PM
معجم مصطلحات المناهج وطرق التدريس مهم لطلبة البحث وأعضاء هيئة التدريس أحمد الشهري تقنيات التعليم - مصادر التعلم 0 06-20-2014 01:03 AM
دورة التعلم النشط + التدريس المتمايز لمادة العلوم admin المنتدى العام لجميع المراحل 0 08-26-2013 03:19 PM
استراتيجيات التعلم -التعلم التعاوني التعلم النشط التعلم باللعب التعلم بالاستقصاء أحمد الشهري تقنيات التعليم - مصادر التعلم 0 03-01-2013 03:34 AM


الساعة الآن 04:16 AM

أدوات الموضوع